الشوارع و المدينة

استفزيت الشوارع وزعلت مني المدينه
وجرحت قمرا مكاني واتركتني بلا مسافه

واقفلت باب الأماني واتركتها بي سجينه
آه من ظلم المدينه ما تعاملني بلطافه

ما قبلتني بالضجيج ولا قبلتني بالسكينه
عافت جروح المسافر والمسافر من يعافه

جيتها كلي طموح وفي طموحي مستهينه
اعشق الأول وغيري ينتظر بعدي الوصافه

جيتها شاعر يغني ضم طيفه مع حنينه
يبتسم لـ شروق بكره والامل نفحات قافه

جيتها وحلم الطفوله تحترق فيني سنينه
غربة منها الأماكن تحتـويني برتجافه

جيتها وموج البدايه تلعب بروحي يدينه
وتلعب امواج النهايه واختصرها بحترافه

جيتها قصة مشاعر من بطولة ياسمينه
حظنوها مزهريه واتركوها للنحافه

اتركوها لـ الذبول وسلموها له رهينه
تبكي ايام الحديقه والندى عطر الشفافه

والنهايه من زعلها غمضت عيني حزينه
تصنع البسـمه وقلبي يحترق الفين آفه

كلها لجل الشوارع وابتسامات المدينه
ومايهم الجرح دامه مبعد عنـها مسافه